» تدعوكم خيرية القطيف للترشح لعضوية مجلس الإدارة في دورتها الثامنة عشر   » `مليون   » مشروع قربى   » استمارة كفالة يتيم بخيرية القطيف   » المعرض التسويقي الخامس للأسر المنتجه والتاجرات   » أرقام حسابات لجنة كافل اليتيم بخيرية القطيف   » الهاتف الاستشاري   » يوم الطفل الخليجي   » يوم ال   » خيرية القطيف: بادرة إستباقية لاستقبال فصل الشتاء   » أمسية فن إدارة الضغوط   » هدايا عينية ونقدية لعمال النظافة من أطفال رياض القطيف الرائدة   » مشروع كفالة يتيم   » رحلة تعليمية إلى بريطانيا لأحد المتميزين من أبناء كافل اليتيم   » مستفيدات كافل اليتيم في مهرجان الأيام برعاية الرواد الثقافي  
206507
بناء القدرة المؤسسية في المنظمات الأهلية
م / عباس رضي الشماسي - 14 / 8 / 2011م - 2:14 م

 

خلصت دراسة مسحية أجرتها مؤسسة الملك خالد الخيرية المعنية بتأهيل وتطوير قدرات المؤسسات الاجتماعية، أن 93% من المنظمات الأهلية غير الربحية بالمملكة ليس لديها رسالة واضحة وأن الغالبية العظمى منها لديها توجه خيري وليس تنموي مستدام وأن 73% منها لا يوجد لديها أهداف واضحة. وأن أغلبية الأهداف ليست ذكية (SMART) أي غير محددة وغير قابلة للقياس أو التحقيق وغير واقعية وغير محددة بوقت.. وتوصلت الدراسة التي أجرتها على 165منظمة وجمعية خيرية وأهلية بالمملكة مسجلة بوزارة الشؤون الاجتماعية أن المنظمات غير الربحية التي لديها أهداف واضحة هي فقط المنظمات الأكثر تخصصآ وتحديدا في أهدافها.. وتسعى مؤسسة الملك خالد من اجراءها لمثل هذه الدراسات إلى التصدي للتحديات التي تواجه القطاع الأهلي لضمان نموها وتطورها وفاعليتها في الاستجابة للاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية المتنامية في الوطن من خلال تطوير مفاهيم العمل الخيري من الإعانة والرعاية إلى الاستدامة والتنمية ومساعدة المؤسسات غير الربحية في الاعتماد على نفسها وبناء قدراتها المؤسسية نحو احداث تغيير ايجابي ملموس في حياة المستفيدين من خدماتها..


وفي تقديري المتواضع ومن واقع الحال الذي نعيشه استطيع القول بأن المنظمات والجمعيات الأهلية بحاجة إلى بناء قدراتها المؤسسية في التخطيط الاستراتيجي و التطوير الإداري والتنظيمي لأجهزتها المترهلة عبر تطوير قدرات الموظفين وحشد المتطوعين والاستفادة من موارد المجتمع الحالي والاعتماد على الموارد الذاتية المتجددة وإعداد الأدلة والإجراءات وتطوير بيئة العمل المحفزة وإعداد الهياكل التنظيمية والوصوفات الوظيفية التي توضح المهام والمسئوليات الملقاة على عاتق الكوادر والهيئات الإدارية المختلفة والتي تنبثق من إطار العمل الاستراتيجي الذي تخطه الجمعية أو المؤسسة الأهلية لنفسها.. إن غياب إطار العمل الاستراتيجي سوف يؤدي إلى أن تكون المنظمة فاقدة للوجهة التي تسير اليها.. فضلا عن عدم معرفة طرق الوصول الى الهدف ويتعين على القادة في هذه المنظمات أن يفكروا ويعملوا بصورة استراتيجية لتحقيق التزاماتهم المهنية لاحداث التأثير الكبير المتوقع منهم في مجتمعاتهم..

 إن التخطيط الاستراتيجي يساعد في تركيز جهود المنظمة ويمنح اعضاءها وموظفيها وضوحا لرؤيتها باتجاه تحقيق الأهداف كما أن التخطيط الاستراتيجي يساعد على توقع ما ستكون عليه المنظمة خلال المستقبل المنظور وبيان كيفية الوصول إلى ذلك..! وبالإضافة إلى ذلك يزيد من الفعالية والكفاءة ويحدد نقاط القوة والضعف. ويؤدي إلى تعزيز التواصل وروح فريق العمل.. ويحدد الفرص والتحديات الداخلية والخارجية على أن تكون مخرجات هذا التخطيط نتيجة جهد جماعي مشترك يقوم به أفراد وأعضاء المنظمة لكي يكونوا مشاركين في التنفيد ومدركين لدورهم المنظور في تحقيق الرؤية المستقبلية للمنظمة التي ينتمون إليها.. ومن مخرجات الخطة الاستراتيجية التي تشمل الرؤية والرسالة والأهداف الاستراتيجية تنبثق خطط التشغيل السنوية والميزانيات المساندة.. إن تحسين الاداء وتحقيق الأهداف الاستراتيجية هو مطلب ضروري لكل المنظمات والجمعيات الأهلية لتطور من عملها وتنمي من مواردها الذاتية مع ضرورة توفر ادوات محددة لقياس هذه الأهداف.


إن بناء القدرة المؤسسية للمنظمات والجمعيات الأهلية تتطلب بالإضافة إلى التطوير الإداري والتنظيمي وعمليات التخطيط الاستراتيجي ادارة مالية فاعلة تتبع المعايير المالية والمحاسبية وتتصف بوجود معايير ثابتة لتقيييم فعالية واداء العمليات المالية وكذلك توفر مهارات اعداد دراسات المشاريع التنموية وطرق إدارتها وتنفيدها وكتابة خطط العمل وتطوير أساليب المتابعة والتقييم لتلك الخطط واشراك الفئات المستفيدة في تصميم وتنفيد مشاريعها و بناء الشراكات مع القطاعات الأهلية والحكومية وغيرها و حشد المجتمع المحلي لمساندتها وبخطط إعلامية واعية ويتطلب ذلك وجود بنية تحتية لشبكات الاتصال المتطورة تساعد في تعميق وعي المجتمع لاهداف  هذه المؤسسات والمنظمات مما ينعكس على رفع انتاجياتها وتطوير خدماتها لجمهورها..والله من وراء القصد..


                                               المهندس عباس رضي الشماسي

                                          الرئيس الفخري لجمعية القطيف الخيرية

 

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
» التعليقات «1»
عبدالرحيم بن أحمد الربح
[1]
[ السعودية - العوامية ]: 15 / 8 / 2011م - 5:44 ص
شكرا لمقالكم الطيب ياابو فاضل وقد اصبت كبد الحقيقة بما ذكرته .فعلا مؤسساتنا الخيرية تفتقد لمفهوم التخطيط المستقبلي والخطط الطموحة القابلة للتنفيذ والتي تحتاج قدرا من المتابعة من قبل المجالس المتعاقبة لهذه المؤسسات وليس الاهمال او حتى عدم وجود اساليب التنفي الفعالة لتنفيذ مثل تلك الخطط وبالذات عند تغير رأس الهرم لأي مؤسسة .شكرا مرة أخرى لكلماتك الهادفة